العودة   منتدى العرب المسافرون الحقيقي > بوابات السفر الى الدول العربية والإسلامية > بوابة السفر إلى الدول العربية و الاسلامية الأخرى


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-27-2015, 10:03 PM
تونسية متنقلة
تونسية متنقلة غير متصل
عضو
مسافر دائم
 
معلومات العضو
التسجيل: Feb 2015
العضوية: 28784
المشاركات: 1,333 [+]
بمعدل : 0.59 يوميا
اخر زياره : [+]
افتراضي السياحة العلاجية فى تونس



السياحة العلاجية فى تونس

اسهم موقعها ومناخها بدرجة رئيسة في إعطائها أهمية سياحية خاصة، فشمسها المشرقة على مدار السنة وطقسها المتوسطي المعتدل وطبيعة أرضها المتنوعة كل ذلك جعل منها مقصداً للسواح، حيث يجد السائح فيها ما يناسب وتطلعه من الفنادق الفخمة و ذات الدرجات المنخفضة ، والمنتجعات الاستجمامية و الاستشفائية بالمياه المعدنية الطبيعية.

وللتونسي منذ أقدم العصور إلى اليوم علاقة خاصة بالاستحمام والعلاج بالمياه بفضل العيون والمنابع التي تجري من الشمال إلى الجنوب وهي مياه ذات خصائص علاجية هامة مثل التخفيف من الوزن أو آلام الظهر والمفاصل وأمراض العين والأنف والحنجرة وغيرها . ومع العلاج بالمياه المعدنية نجحت تونس في اقتحام تجربة أخرى تتمثل في العلاج بمياه البحر الذي يشكل الآن حلاً مثالياً لعدد من المشاكل الصحية على غرار مخلفات الوضع والولادة والتوتر النفسي والعصبي .. الخ، وتعتبرتونس اليوم الثانية في العالم من حيث عدد ومستوى الخدمات التي تقدمها هذه المحطات العلاجية والسياحية التي ارتفع عددها إلى 20 مركزاً .




المحطة الإستشفائية بجبل الوسط





وفي تونس حاليا أربع محطات إستشفائية رئيسية وهي متواجدة بالشمال و الوسط و الجنوب، علما بأن كل محطة لها اختصاصاتهاالعلاجية و ذلك بناء على التركيبة الفيزيوكيميائية لمائها المعدني.

تعتبر المعالجة بالمحطات الإستشفائية علاجا تكميليا لبعض العلاجات كالجراحة، و علاجا وقائيا لحماية صحة المواطن من التدهور، علما بأن فترة المعالجة ترتكز على ثلاثة عناصر وهي: الجدوىالعلاجية للماء المعدني، المناخ و فوائده الصحية، العلاجات الطبية.


الحامة من أهم عناوين الراحة والاسترخاء في تونس

إذا زرت الجنوب التونسي ولم تقدك قدماك إلى مدينة الحامة بولاية (محافظة) قابس الواقعة على بعد نحو 450 كلم جنوب العاصمة تونس، فلا شك أنك خسرت الكثير بنسيانك التعريج على تلك المنطقة الصغيرة الخلابة بتاريخها الكبير وأعلامها الذين لا يُعد عددهم، وحماماتها المعدنية الطبيعية التي يرجعها البعض إلى عصور ما قبل التاريخ.. فالحامة مدينة الحناء والنخيل والمياه المعدنية بامتياز، وتتميز هذه المياه بتركيبتها الكيميائية الضرورية لمعالجة كثير من الأمراض، ومن أهمها أمراض داء المفاصل وأمراض النساء والأمراض الجلدية وأمراض الأنف والحنجرة.. وقد ورد في رحلة التيجاني عن هذه المدينة الصغيرة كلام جميل إذ يقول: «وحللنا الحمة (يعني الحامة الحالية) فرأيت مدينة حاضرة تحف بها غابة من نخل تحمل حمله، وجميع مياه هذه المدينة شروبة، وهي في غاية السخانة، وبسخانة مائها سميت الحمة.. والحمة في اللغة هي العين التي بمائها سخانة، وكان عليها سور مرتفع رأيت مواضع منه تهدمت، ورأيت في قصبتها قناة ماء يتسرب إليها من خارجها في غاية القوة، وقد بنيت عليها حمامات جاءت في غاية الظرف والحسن».. ويزور الحامة سنويا بين 500 ألف و700 ألف زائر من التونسيين خاصة من الولايات (المحافظات) المجاورة، ويزورها قرابة 50 ألف زائر آتين إليها من ليبيا والجزائر. ومن أهم مواقع المياه المعدنية في المدينة يمكن أن نذكر حمامات «بن غيلوف» و«الخبايات» و«قليب الدخان»، وهي حمامات غير مهيأة، ولكنها تتوفر على كميات من المياه مقدرة بـ10 لترات في الثانية، وتتراوح حرارتها بين 60 و70 درجة مئوية، وتتراوح نسبة ملوحتها بين 3 و4 غرامات في اللتر الواحد.. وتتميز حمامات «عين الزارات» بخاصيات استشفائية مهمة، وتقدر قوة تدفق المياه الحارة بهذه العين بنحو لترين في الثانية، وبحرارة في حدود 37 درجة مئوية، وبنسبة ملوحة في حدود 3.5 غرام في اللتر الواحد.. ويمكن مضاعفة منسوب هذه العين في حالة اللجوء إلى الضخ الاصطناعي، مع ضرورة حفر بئر على عمق 600 متر وذلك بغية الوصول إلى الخزان الذي تكون فيه المياه أكثر حرارة.. أما بالنسبة للحمامات المعدنية المجهزة والمعدة لاستقبال الزائرين من داخل تونس وخارجها فإن عددها سبعة، وهي حمام سيدي عبد القادر ودرجة حرارة مياهه مقدرة بـ40 درجة مئوية، والحمام العصري وله درجة الحرارة نفسها، وكلاهما ملك لبلدية المكان.. ونجد كذلك حمام «السيدة الشعلية» وله درجة الحرارة نفسها أي 40 درجة.. وترتفع الحرارة إلى 41 درجة في حمام الزائر للشفاء وتقدر بـ43 درجة مئوية في حمام الهناء، أما حمام الشفاء فتصل درجة حرارته إلى 44 درجة وتصل درجات الحرارة إلى أقصاها عند 45 درجة ونجدها في حمام «البركة للشفاء».. والحمامات الخمسة المذكورة آنفا على ملك الخواص.. ويفسر علي العمامي رئيس بلدية الحامة الأهمية السياحية والاستشفائية للحمامات المعدنية بالمدينة، بأن هذه الحمامات ترجع إلى العهود الرومانية بمياهها الساخنة المفيدة لعلاج كثير من الأمراض.. ويرى العمامي أن ارتباطها بأسماء الأولياء الصالحين منذ العهد الحفصي قد أعطى هذه الحمامات مكانة ذات أهمية في الذاكرة الشعبية لذلك نجد حمام «سيدي عبد القادر» وحمام «سيدي الحرابي» وكذلك حمام «السيدة الشعلية».. ويقول العمامي إن المدينة في انتظار زوارها خلال مهرجان الحامة للمياه المعدنية الحارة في دورته الـ39، وذلك أيام 21 و22 و23 مارس (آذار) القادم.. ويشير رئيس البلدية إلى أن السباحة في أحد الحمامات المعدنية تتراوح بين 250 و500 مليم تونسي (ما بين حوالي ربع ونصف دولار أميركي) وهذه الحمامات بهذه الأسعار تكون أقل الحمامات أسعارا ربما في العالم.





* أين تقيم في مدينة الحامة؟
* بالإمكان الإقامة في مدينة الحامة الصغيرة الحجم أو التنقل إلى مدينة قابس التي تبعد قرابة 28 كلم فحسب عن قابس.. ففي الحامة يمكن التوجه إلى:
1 ـ نزل «عياد» من صنف نجمتين وبه قرابة 12 غرفة، وهو صغير ويقع بشارع 7 نوفمبر.
2 ـ نزل المياه المعدنية الواقع قبالة الحمامات المعدنية، وهو من صنف نجمة واحدة وبه قرابة 20 غرفة.
أما بالنسبة لمن يبحثون عن رفاهة أفضل فبالإمكان الإقامة بأحد النزل المعروفة بمدينة قابس، وبالأخص النزل التالية:
1 ـ نزل الواحة طريق الكورنيش ـ قابس، وهو من فئة 4 نجوم، وتتراوح أسعاره بين 81 دينارا تونسيا و110 دنانير (نحو 100 دولار) عند الإقامة الكاملة.. ويمكن الحصول على نسبة تخفيض مقدرة بـ10 بالمائة بالنسبة للإقامات التي تتجاوز مدتها الأسبوع.
2 ـ نزل شمس الجنوب الواقع على طريق الشاطئ، وهو من فئة 3 نجوم، وتتراوح أسعار الإقامة بين 49 دينارا للإقامة فقط، و65 دينارا للإقامة مع فطور الصباح، و78 دينارا بالنسبة للإقامة الكاملة.. ويمكن التمتع بتخفيض مقدر بـ15 بالمائة إذا كانت الإقامة قد تجاوزت الأسبوع.
وهناك مجموعة مهمة من المطاعم السياحية الجيدة بمدينة قابس على غرار مطعم الواحة ومطعم الباشا ومطعم المزار، وهي واقعة كلها بشارع فرحات حشاد.














هذا وتجدر الإشارة إلى أنّه بالإضافة إلى العلاجات التقليدية المتعلقة بالروماتيزم و أمراض الجهاز التنفسي و الأمراض الجلدية......الخ. توجد اليوم برامج علاجية خاصة بأمراض العصر و ذلك تبعا للحياة اليومية التي أصبحت مملوءة بالتوترات و الإرهاق مما جعل الإنسان في حاجة دائمة و متأكدة للبحث عن الأماكن التي تتوافر بها المرافق التي يحتاجها الإنسان اليوم لاسترجاع قواه ( من ذلك السكينة، المناخ، المياه المعدنية....الخ) .














وعلى سبيل المثال فإن جزيرة جربة في تونس يوجد بها «11» منتجعا استشفائيا وبها مرافق وخدمات مميزة با لاضافة الى المنتجعات المماثلة في الحمامات وعدد من المدن التونسية الاخرى.

محطة اسدروبال بجزيرة جربة الحالمة





































مواضيع من نفس القسم:
رد مع اقتباس


  #2  
قديم 12-21-2015, 02:23 PM
latifa Naf1
latifa Naf1 غير متصل
مشرف
 
معلومات العضو
التسجيل: May 2015
العضوية: 97935
المشاركات: 4,577 [+]
بمعدل : 2.09 يوميا
اخر زياره : [+]
افتراضي

يعطيك العافية

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 12-22-2015, 08:49 PM
فاطمة
فاطمة غير متصل
مشرفة بوابة المغرب
 
معلومات العضو
التسجيل: Mar 2015
العضوية: 96454
المشاركات: 8,430 [+]
بمعدل : 3.74 يوميا
اخر زياره : [+]
افتراضي

يسلمووووووووووو

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة

الانتقال السريع

مواقع صديقة :

سفاري للسفر و السياحة



جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 08:35 AM.


بدعم من vBulletin
الحقوق محفوظة لـ ©2000 - 2021، Jelsoft Enterprises Ltd


Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1