العودة   منتدى العرب المسافرون الحقيقي > البوابات العامه > بوابة العرب المسافرون العامة


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-27-2015, 09:54 PM
اخوفاطنة
اخوفاطنة غير متصل
عضو
مسافر متميز
 
معلومات العضو
التسجيل: Feb 2015
العضوية: 3169
المشاركات: 127 [+]
بمعدل : 0.06 يوميا
اخر زياره : [+]
افتراضي ذلك المحسن حياه الغمام



صل يا رب على المدثر

وتجاوز عن ذنوبي

وأعني يا إلهي

بمتاب أكبر

فزماني ولع بالمنكر

***

درج الناس على غير الهدى

وتعادوا شهوات

وتمادوا

لا يبالون وقد عاشوا الردى

جنحوا للسلم أم ضاعوا سدى

***

أيكون الخير في الشر انطوى

والقوى

خرجت من ذرة

هي حبلى بالعدم؟!

أتراها تقتل الحرب وتنجو بالسلم

ويكون الضعف كالقوة حقا وذماما

سوف ترعاه الامم

وتعود الأرض حبا وابتساماً

***

رب سبحانك مختاراً قديراً

أنت هيأت القدر

ثم أرسلت نذيرا... للبشر

آية منك ونورا

***

هو عين الله لولا ضوؤه

لم نر العالم في شتى الصور

جعل الموت رجاء.. وبقاء

وغراساً منه لا يفنى الثمر

***

صل يا رب على خير البشر

الذي أسرج في ليل حراء

قمراً أزهر من بدر السماء

يقرأ الناس على أضوائه

حكمة الخلق وأسرار البقاء

.....من إله قد هدى بالقلم

علم الإنسان ما لم يعلم

***

صل يا رب على المدثر

وتجاوز عن ذنوبي واغفر

وأعني يا إلهي بمتاب أكبر

ليلة المولد يا سر الليالي

والجمال

وربيعاً فتن الأنفس بالسحر الحلال

موطني المسلم في ظلك مشبوب الخيال

طاف بالصاري الذي أثمر عنقود سنى

كالثريا

ونضا عن فتنة الحسن الحجابا

ومضى يخرجه زيّاً فزيّا

***

وزها (ميدان عبد المنعم)

ذلك المحسن حياه الغمام

بجموع تلتقي في موسم

والخيام

قد تبرجن وأعلن الهيام

***

وهنا حلقة شيخ يرجحن

يضرب النوبة ضربا فتئن

وترن

ثم ترفضّ هديراً أو تجن

وحواليها طبول صارخات في الغبار

حولها الحلقة ماجت في مدار

نقزت ملء الليالي

تحت رايات طوال

كسفين ذي سوار

في عباب كالجبال

***

وتدانت أنفس القوم عناقاً واصطفاقاً

وتساقوا نشوة طابت مذاقاً

ومكان الأرجل الولهى طيور

في الجلابيب تثور.. وتدور

تتهاوى في شراك

ثم تستنفر جرحي وتلوب

في الشباك

مثلما شب لهيب

***

وعلا فوق صدى الطبل الكرير

كل جسم، جدول فيه خرير

ومشى في حلقة الذكر فتور

لحظة يذهل فيها الجسم والروح تنير

وعيون الشيخ أُغمضن على كون به حلم كبير

***

والمقدم

يتغنى يرفع الصوت عليا

وتقدم

يقرع الطبل الحميا

ورم الذكر وزمزم







واستقامت حلقته وانحنت حين انحنى

وهوت والطبل نار تتضرم

وتصدى ولد الشيخ وترجم

حيث للقطب حضور

وتداعَى وتهدم

***

وينادي منشد شيخاً هو التمساح

يحمي عرشه المضفور من موج الدميرة

ندبوه للملمات الخطيرة

شاعر أوحى له شيخ الطريقة

زاهد قد جعل الزهد غِنى

فله من رقع الجبة ألوانا حديقة

والعصا في غربة الدنيا رفيقة

وله من سبحة اللالوب عقد

ومن الحيران جند

وله طاقية ذات قرون

نهضت فوق جبين

واسع رققه ضوء اليقين

***

وفتى في حلبة الطار تثنى

وتأنَّى

وبيمناه عصاه تتحنَّى

لعبا حركه المداح غنَّى..

رجع الشوق وحنَّا

وحواليه المحبون يشيلون صلاة وسلاما

ويذوبون هياماً

ويهزون العصيا

ويصيحون به أبشر لقد نلت المراما

***

صل يا رب على المدثر

وأعني وانصر

بشفيع الناس يوم المحشر

الذي يسقي صفاء الكوثر

***

وهنا في الجانب الآخر أضواء رقاق

نشرت قوس قزح

من رجاء وفرح

من ربيع في دجى الليل يراق

ونساق

أنفس شتى وبطء واستباق

***

وفتاة لونها الأسمر من ظل الحجاب

تتهادى في شباب وارتياب

قد تحييك وتدعوك بأطراف الثياب

وهي قيد وانطلاق

واضطراب واتساق

إن نأت عنا وأخفتها الديار

فعروس المولد الحلوة جلاها التجار

لبست ألوانها شتى أميره

ما أحيلاها صغيره

وقفت في كرنفال

فوق عرش دونه الحلوى كنوز ولآلي

من أساطير الخيال

***

وهي إن تصمت ففي أعينها الوسن انتظار

حولها الأطفال داروا

بعيون تلمع الألوان فيها وتذيع

وبها من بهجة رفت دموع

***

لهفتا كم عصف البؤس بأطفال صغار

وردوا المولد بالشوق وعادوا بالغبار

ويح أم حسبوها

لو أرادوا النجم جاءت بالدراري

ويحها تحمل سهد الليل في صحو النهار

***

رب أرسلت يتيماً

قام بالحق رحيماً

قد ذكرناه فهل نذكر من أمسى عديماً

وهنا في الجانب الآخر سوق

هو سوق (الزلعة)

وبه طبل وبوق

من صراخ الرغبة

حفلت دولته في (حلة)

سلبت كل العيون

والظنون

كيف لا يا لذة الليل ويا أم الفتون

ربها قلّب عينيه خطيباً في الجماهير الغفيرة

مرسلاً من ناره ريح شواء

تتهادى في الفضاء

بنداء لم يجد فينا عصيا

ودعانا .. ثم حيّا .. وتهيّاً

***

وحواليه الكوانين الوقوره

ولها من داخن الفحم ذريره

وحريره، وضفيرة

ترشق (الأسياخ) فيها

نظمت باللحم نظماً

وارتوت دهناً وشحماً

***

ودخلنا مطبخاً زاط ولا قصر الإماره

ربه البادن عراف اتته كل حاره

وتعيشنا وأحسسنا أمانا

وشربنا وارتوينا

ومشينا، وشعرنا بنعاس في خطانا

وسلام هو لو دام لأحمدنا الزمانا

ومضى الليل وناداني سريري والمنام

فتركت المولد الساهر خلفي والزحام

من نفوس رجت الري ولم يهمل غمام

فهي ظمأى في القتام

***

وبسمعي الطبل دوّى من بعيد

كوليد.. في دجى الليل وحيد

***

وبقايا من نشيد

عبرت سمعي طيرا

في ظلام بشر الآفاق بالصبح الجديد والوعود

***

ربِّ في موطني المسلم قد عدنا إليكا

ما اعتمدنا ربنا إلا عليكا

وذكرنا الهادي المختار ذكرى

ملأت أرواحنا طُهراً وصبرا

***

صل ياربّ عليه

وتجاوز عن ذنوبي واغفر

وأعني بمتاب أكبر

مواضيع من نفس القسم:
رد مع اقتباس


  #2  
قديم 02-28-2015, 01:45 AM
اخوفاطنة
اخوفاطنة غير متصل
عضو
مسافر متميز
 
معلومات العضو
التسجيل: Feb 2015
العضوية: 3169
المشاركات: 127 [+]
بمعدل : 0.06 يوميا
اخر زياره : [+]
افتراضي

في هذا البوست التوثيقي هذه المرة لا أود الخوض في مجالات الشعر واضربه ...رغم اني قدمت له بقصيدة ليلة المولد للشاعر السوداني الفذ محمد المهدي المجذوب عليه رحمة الله(سنفرد له بوست خاص لاحقا)...وانما حديثنا ينصب اليوم حول شخصية سودانية متفردة وتفردها يكمن في خصلة اتصفت بها وطغت على خصالها السمحة الاخرى الا وهي صفة الكرم والجود...الراحل عبد المنعم محمد الذي ورد ذكره في قصيدة المجذوب (وزهى ميدان عبد المنعم...ذلك المحسن حياه الغمام)...فميدان عبد المنعم هو ميدان ضخم يقع في قلب مدينة الخرطوم وقد حمل اسم الراحل عبد المنعم محمد ،تكريما له لما قدمه لوطنه واهله من عطايا تفوق الوصف..فالرجل كان من علية الاثرياء في زمان عز فيه المال والاستعمار البريطاني جاثم على الصدور...كان محسنا بارا باهله ينفق في سبيل الله انفاق من لا يخشى الفقر...وسنعدد ماثره واحساناته تباعا في هذا البوست ان شاء الله.

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 02-28-2015, 01:45 AM
اخوفاطنة
اخوفاطنة غير متصل
عضو
مسافر متميز
 
معلومات العضو
التسجيل: Feb 2015
العضوية: 3169
المشاركات: 127 [+]
بمعدل : 0.06 يوميا
اخر زياره : [+]
افتراضي

عبد المنعم محمد من مواليد 1896م بمدينة أمدرمان «حي الشهداء
شمال».
عمل بداية حياته بالتجارة حتى نافس الأسواق الأوربية والعالمية
كما شارك في العديد من المجالس البلدية وانضم لحركة مؤتمر
الخريجين وله مواقف مشهودة ضد صلف الإنجليز وغطرستهم.
ويعتبر رائداً من رواد الاستثمار الزراعي والتنمية الاقتصادية في
السودان وهو أحد المؤسسين لمدارس الأحفاد وعضو في كثير من
الجمعيات الخيرية.
ولقب «أمير المحسنين» أطلقته عليه هيئة الأوقاف الإسلامية، وهو
لقب تتواضع قامته إزاء ما قدمه هذا الرجل من أيادٍ بيضاء، فما أوقفه
هذا الرجل العظيم يدعو للدهشة والغبطة في آن معاً.
أوقف عبد المنعم محمد عمارة البنك التجاري بشارع الجمهورية
«غرب البرلمان القديم» وبها 58 دكانا. كذلك أوقف مسجد
ومدرسة بالخرطوم «3» غرب ميدان عبد المنعم وثلاثة مراكز
صحية بأمدرمان إلى جانب قطعة غرب شارع علي عبد اللطيف
شمال السفارة الأمريكية.

كل هذا البحر الزاخر من الصدقات لم يستوقفني، ولكن ما أدهشني
حقاً أنه أوقف في عام 1946م وهو نفس العام الذي توفي به،
أوقف مبلغ تسعين ألف جنيه ليُصرف على عمل البر والإحسان.
ولك أن تتخيل عزيزى القارئ جسامة مبلغ تسعين ألف جنيه في
عام 1946م . نسمع من آبائنا وأجدادنا أنه في أربعينات القرن
الماضي كان سعر متر الأرض في أمدرمان لا يتجاوز بضعة ملاليم
وربما قرش صاغ على أحسن الفروض، ولك أن تستعين بآلة حاسبة
لتدرك أن هذا المبلغ «تسعين ألف جنيه» كان كفيلاً بشراء مدينة
أمدرمان القديمة بأكملها أو ربما معظم أراضي العاصمة الخرطوم.

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 02-28-2015, 01:45 AM
اخوفاطنة
اخوفاطنة غير متصل
عضو
مسافر متميز
 
معلومات العضو
التسجيل: Feb 2015
العضوية: 3169
المشاركات: 127 [+]
بمعدل : 0.06 يوميا
اخر زياره : [+]
افتراضي

نشرت الإصدارة الرسمية للأوقاف السودانية ، صورة الإشهاد الشرعي
المرفقة والصادر بتاريخ 16/2/1946م من محكمة الخرطوم
الشرعية ،حدد أمير المحسنين عبد المنعم محمد توزيع ريع هذا الوقف الضخم
كالآتي:-
* معهد قرآن الشيخ مرزوق- معهد القرآن أمدرمان2%-
* إستراحة ومقابر البكري 2%-
* الفقراء والمساكين في موسم رمضان 3%-
* العشرون الأوائل من حفظة القرآن الكريم 3%-
* طلبة ومشايخ ومباني خلاوي القرآن الكريم 5%-
* زوايا التجانية 5%-
* الطلاب المبعوثين خارج السودان 10%-
* المعهد والجامع والخلوة 20%-
* صيانة وتوسعة العيادة والمستشفى 20%-
* مرتبات شهرية أو منح للمحتاجين والمعوذين
والمنكوبين ويفضل الأقارب 25%.
قال تعالى:
(إِنَّ الْمُصَّدِّقِينَ وَالْمُصَّدِّقَاتِ وَأَقْرَضُوا اللَّهَ
قَرْضًا حَسَنًا يُضَاعَفُ لَهُمْ وَلَهُمْ أَجْرٌ كَرِيمٌ)
صدق الله العظيم.
***

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 02-28-2015, 01:45 AM
رحال عاشق
رحال عاشق غير متصل
عضو
مسافر دائم
 
معلومات العضو
التسجيل: Feb 2015
العضوية: 31709
المشاركات: 2,795 [+]
بمعدل : 1.30 يوميا
اخر زياره : [+]
افتراضي

رحم الله الراحل عبد المنعم محمد وأثابه على ما قدمه لوطنه وبني جلدته من أعمال خيِّرة وخالدة

شكرا لك أخي أخو فاطنة على تعريفنا بشخصية سودانية نكن لها التقدير والإحترام حتى بعد مماته

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 02-28-2015, 01:45 AM
اخوفاطنة
اخوفاطنة غير متصل
عضو
مسافر متميز
 
معلومات العضو
التسجيل: Feb 2015
العضوية: 3169
المشاركات: 127 [+]
بمعدل : 0.06 يوميا
اخر زياره : [+]
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رحال عاشق رحم الله الراحل عبد المنعم محمد وأثابه على ما قدمه لوطنه وبني جلدته من أعمال خيِّرة وخالدة

شكرا لك أخي أخو فاطنة على تعريفنا بشخصية سودانية نكن لها التقدير والإحترام حتى بعد مماته جزاك الله خيرا اخي رحال عاشق ورحم الله المحسن عبد المنعم محمد واثابه باكثر مما عمل ...لك التحية والتقدير

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 02-28-2015, 01:45 AM
همه عاليه
همه عاليه غير متصل
عضو
مسافر متميز
 
معلومات العضو
التسجيل: Feb 2015
العضوية: 33690
المشاركات: 498 [+]
بمعدل : 0.23 يوميا
اخر زياره : [+]
افتراضي

الف شكر لك اخي الكري على هذه السيره الرائعه

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 02-28-2015, 01:45 AM
اخوفاطنة
اخوفاطنة غير متصل
عضو
مسافر متميز
 
معلومات العضو
التسجيل: Feb 2015
العضوية: 3169
المشاركات: 127 [+]
بمعدل : 0.06 يوميا
اخر زياره : [+]
افتراضي

اشكرك همة عالية على الاطراء والمشاركة ....لك مني عاطر التحايا

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 02-28-2015, 01:45 AM
العاشوري
العاشوري غير متصل
عضو
مسافر دائم
 
معلومات العضو
التسجيل: Feb 2015
العضوية: 9605
المشاركات: 1,176 [+]
بمعدل : 0.55 يوميا
اخر زياره : [+]
افتراضي

تسلم اياديك على المعلومة

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة

الانتقال السريع

مواقع صديقة :

سفاري للسفر و السياحة



جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 04:52 PM.


بدعم من vBulletin
الحقوق محفوظة لـ ©2000 - 2021، Jelsoft Enterprises Ltd


Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1